منتديات تاجنة منتديات شاملة موجهة للجميع فمرحبا بكم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رمضان.. الطريق إلى التخلص من العصبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 280

مُساهمةموضوع: رمضان.. الطريق إلى التخلص من العصبية   الأربعاء 12 أغسطس 2009, 14:37

رمضان.. الطريق إلى التخلص من العصبية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
- الجسم يتكيف مع الجوع والعطش في الصيام
- مفاجأة: النساء أكثر عصبيةً من الرجال!!
حوار- مروة مصطفى:


أنت صائم إذن أنت عصبي.. هذه مقولة مخطئة؛ تربط بين الصوم وسلوكٍ يعبِّر عن ضعف الإرادة؛ ذلك أن الصوم يعبِّر عن قوة الإرادة وليس ضعفها، لكن الذين اعتادوا على المنبهات أرادوا تسويق المقولة المخطئة تبريرًا لضعفهم وعجزهم عن الالتزام الحقيقي بمعنى الصيام.
حوار مع الدكتورة إحسان محمود فهمي أستاذ الأمراض النفسية بجامعة بنها حول العلاقة بين الصوم والعصبية، وهل هي ضرورة أن يتلازم الاثنان، وما هو الوضع الأمثل للصائم في رمضان، والأهم من ذلك كيف يتخلص الإنسان من سلوكه العصبي.. فإلى الحوار.
* العصبية.. فطرة أم اكتساب؟
** البعض يولد عصبي المزاج، لكن مع تعديل السلوك يستطيع التحكم في انفعالاته ويرقى بنفسه من درجات عالية من العصبية إلى درجات أقل، بحيث يستطيع أن يحميَ نفسه ويتخلص من أقصى درجاتها، وتسمى "العصبية الداخلية"، والتي تتمثل في تشنج في العضلات وتوتر في أجهزة الجسم الداخلية وزيادة ضربات القلب، والتي تتحول إلى سلوك الغضب والتعبير عن انفعاله بإيذاء الآخرين بدنيًّا أو تدمير ما حوله من الأشياء، وتسهم البيئة بشكل كبير في زيادة عصبية الإنسان أو علاجها؛ فكلما زادت المثيرات العصبية حول الإنسان أثارت عصبيته وزادت من توتره.
ما هو التصرف الجيد الذي يجب أن يقوم به الإنسان العصبي في حالة تعرضه لموقف يزيد من توتره؟
** عليه بدايةً أن يقتنع بأن العصبية عدو يهدد حياته، وبعدها يقوم بتحديد الأشياء التي تثير عصبيته ويتجنبها، كالذي يتوتر من الصوت العالي فعليه أن يبتعد عن الأماكن التي يزيد فيها الصوت العالي، وهكذا.
العادات الخاطئة
* هل الصيام سبب في زيادة العصبية؟
** هناك بعض العادات الضارة التي يعتاد الإنسان تناولها فتؤثر سلبًا على جسده وتجعله يبدو عصبيًا أثناء صيامه وتصيبه بحالة من التوتر والتقلب واعتلال المزاج العصبي، وخاصةً عند الأشخاص الذين يتناولون مشروبات منبهة أو يدخنون، وعليهم تناول المادة المنبهة مثل الشاي أو القهوة في آخر أوقات السحور حتى يستمر مفعولها إلى أطول فترة ممكنة، ولكن سرعان ما يتعوَّد الجسم على الصيام، ومن الحكمة الإلهية تكيف الجسم مع الأسلوب الذي يعوِّده الإنسان عليه.
وهل للجوع دور في التأثير على الحالة المزاجية للإنسان؟
** الجوع في بدايته يؤدي إلى استثارة الأعصاب، ولكنه يتحوَّل في نهاية اليوم إلى حالةٍ من هدوء الأعصاب بسبب تكيف مركز الجوع في الجسم على عدم تناول المأكولات أو المشروبات.
من الأكثر عصبيةً في رمضان.. الرجال أم النساء؟
** الحقيقة أن النساء أكثر عصبيةً من الرجال، وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية، ولكن المشهور أن الرجال أكثر عصبيةً من النساء بسبب خروجهم للعمل واحتكاكهم بالناس في المواصلات وتعرضهم لمثيرات وضغوط العمل، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة المدخنين من الرجال، لهذه الأسباب نلمس عصبيتهم أكثر.
ما سبب انتشار الصورة الذهنية بأن الصوم يزيد من العصبية؟
** بسبب انتشار مفهوم مخطئ منذ زمن طويل روَّج له الإعلام وأظهر الصائم في حالة توتر، بالإضافة إلى أن البعض لا يلتزم بالصيام الصحيح الذي يهذِّب النفس ويربِّي شهواتها، وليس الذي يقتصر على الامتناع عن الطعام والشراب.
الأبحاث أثبتت أن الصوم يسمو بالإنسان إلى حالةٍ من الملائكية وينقي الجسد من السموم التي تصيبه بالعصبية.. ماذا حدث في الآونة الأخيرة لتصبح العصبية صفة أساسية في معاملتنا اليومية؟
** الصوم الحقيقي هو الذي يرتقي بالإنسان إلى درجة من الملائكية، والذي يتلخص في صوم النفس عن ما حرمه الله في نهار رمضان، وتدريبها على التحكم في رغباتها، ويليه الصيام عن المأكل والمشرب والإفطار على كمية قليلة من الطعام، فيستطيع الجسم أن يتخلص من السموم بشكل جيد، ولكن الواقع الذي يحدث عكس ذلك؛ حيث يأكل الإنسان نسبًا كبيرةً من الطعام فيصيب الجسم بتخمة ويمنعه من التخلص من السموم.

الصلاة الحقيقية

* ولماذا لا تؤثر عبادة كالصوم والصلاة في المشاعر الإنسانية؟
** الصلاة التي تؤثر إيجابيًا في صاحبها هي التي كان يقول عنها النبي صلى الله عليه وسلم: "أرحنا بها يا بلال"، والتي يكون فيها التركيز مكان السجود مع تخلص الإنسان من كل ما يفكر فيه من أمور الدنيا، وأثبتت الأبحاث العلمية أن الصلاة بخشوع تقلل من معدلات التنفس وتساعد عل إفراز مادة "الأندروفين" أي الأفيون الداخلي، والتي يفرزها الجسم أثناء السكون في الصلاة، وتؤدي إلى سكون الأعصاب وهدوئها، أما نَقْر الصلاة فإنه لا يهيئ الجسم للقيام بأية وظيفة من هذه الوظائف، وبالتالي لا يؤثر في المشاعر الإنسانية.
* وكيف تمتص الزوجة غضب زوجها الثائر على أدق التفاصيل وأتفهها أثناء الصيام؟
** عليها أولاً ألا تفتح معه حوارًا أثناء أوقات الصيام وتؤجله إلى بعد الإفطار؛ لأن النقاش يولد جدلاً ويولد اختلافَ الرأي، وأن تتجنب التعامل معه في أوقات الغضب ولا تطيل معه في الحديث، وبعدما يهدأ عليها فتح حوار في الوقت المناسب لإقناعه بوجهة نظرها حتى تتوصل إلى نتيجة مفيدة.
* كيف تتصرف مع مفاجآت زوجها غير المتوقعة؟ كعزوماته لأصدقائه فجأةً؟
** عليها أن تحسن التصرف وتخرج من الموقف بشكل لبق وتقدم ما في المنزل بالشكل المتاح، وبعد ذلك تتحاور معه بهدوء لتقنعه أن هذه الأشياء بحاجة إلى استعداد مسبق، والمفاجأة في هذه الأشياء قد تظهرهم في صورة غير جيدة.
القناعة هي الحل

كيف تتعامل الزوجة مع الأعباء المالية التي تسبِّب عصبية الزوج؟
** الأعباء المادية زادت بسبب غياب مفهوم الرضا عند الناس، وأصبحنا ننظر إلى ما في أيدي الآخرين، وافتقدنا مفاهيم القناعة، وأثقلنا أنفسنا بأعباء كبيرة زائدة عن طاقتنا، ولا بد أن نكيِّف أنفسنا على شراء الضروري من الطعام ونتخلص من أشكال وألوان الطعام التي اعتدنا على تقديمها على موائدنا في رمضان، ولا نكثر من شراء كحك العيد بكميات، ولا نشتري لأولادنا إلا الاحتياجات الحقيقية من ملابس العيد، فأحضر حذاءً لمن يحتاج وقميصًا للآخر، وهكذا، بحيث نكتفي بتحديد الأولويات وأشارك كل أفراد الأسرة في التضحية وشراء اللازم.
* كيف يتخلص الإنسان من عصبيته أثناء نهار رمضان؟
** يبعد عن مسببات العصبية ويلتزم بالصلاة في أول أوقاتها، ويقرأ القرآن بعد العصر مباشرةً بتدبر آياته واستحضار معانيه، يدرّب نفسه على الهدوء تدريجيًّا ويتذكر قول الله تعالى ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ﴾ (آل عمران: من الآية 134)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: " ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".
* هل توجد روشتة لتعامل الأزواج مع الزوجات العصبيات؟
** على الزوج أن يقدِّر أن زوجته مثقلة بأعباء المنزل وهموم البيت ويقع عليها عبء كبير بالنهار والمساء، بالإضافة إلى ضغط الأطفال عليها إذا كانوا أقل من 5 سنوات؛ لأنهم يزيدون من درجات التوتر، ويزداد الضغط عليها إذا كانت امرأة عاملة، فتضاف أعباء العمل إلى أعباء المنزل، وفي الغالب ينسى معظم الرجال أن طبيعة تكوين المرأة تجعلها في حالة توتر عصبي في بعض الأوقات، وعليه أن يتكيف مع معاملتها في هذه الأيام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الأمين
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1166

مُساهمةموضوع: رد: رمضان.. الطريق إلى التخلص من العصبية   الخميس 13 أغسطس 2009, 21:31

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان.. الطريق إلى التخلص من العصبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تاجنة :: المنتدى الإسلامي :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: