منتديات تاجنة منتديات شاملة موجهة للجميع فمرحبا بكم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واحة الأحاديث النبوية الصحيحة وشيء من فقهها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الأمين
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1166

مُساهمةموضوع: واحة الأحاديث النبوية الصحيحة وشيء من فقهها   الأحد 09 أغسطس 2009, 00:44



[center]بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني وأعزائي أعضاء وزوار المنتدى الموصلي الكرام اخترت لكم هذا الموضوع

وسنجعل من هذا الموضوع عبارة عن ايراد احاديث نبويـة صحيحة

وان تيسر مع الشرح المبسط للحديث

ومن شروط المشاركة ان يكون الحديث صحيحا وبامكانكم البحث عن صحة الحديث
من ضعفه في هذين الرابطين المرفقين

*****************************

كتب الحديث للألباني

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp

موسوعة الدرر الاسلامية

http://www.dorar.net/mhadith.asp

**************************************
وذلك مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم :


( نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها فأدّاها كما سمعها، فرب مُبلَّغ أوعى من سامع).

.رواه أحمد والترمذي

قال الخطابي : معناه الدعاء له بالنضارة و هي النعيم و البهجة ...

و قال السيوطي رحمه الله : قال أبو عبد الله محمد بن إحمد بن جابر :

( إي ألبسه الله نضرة ً و حسناً و خلوص لون و زينة و جمالاً ، أوصله لنضرة الجنة نعيماً و نضارةً)
قال تعالى( و َلَقَّاهُمْ نَضْرَة) :

( تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ)

(المطففين:24)

قال ابن القيم رحمه الله :

( فإن النضرة البهجة و الحسن الذي يُكساه الوجه من آثار الإيمان و ابتهاج الباطن به

و فرح القلب و سروره و التلذاذه به فتظهر هذه البهجة و السرور و الفرحة نضارة

على الوجه و لهذا يجمع له سبحانه بين البهجة و السرور و النضرة)

مفتاح دار السعادة صـ89ـ

قال المباركفوري : نضر الله أمرأ : المعنى خصه الله بالبهجة و السرور لما رزق

بعلمه و معرفته من القدر والمنزلة بين الناس في الدنيا، و نعّمه في الآخرة حتى

يُرى عليه رونق الرخاء و النعمة

تحفة الأحوذي صــ 2025

وسأبدء بالحديث الأول مع شرحه بهذه الطريقة

**************************************************


عن عائشه قالت.قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم)

(من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رَدّ)

رواه مسلم وأحمد

المعنى..إن أي أمر يفعله المسلم ويقصد به العبادة لله وهذا

الأمر لم يثبت في كتاب أو سنة

فهو مردودلا يقبله الله تعالى لأن الأصل بالعبادة( المنع)

لا تعبُّد إلا بدليل شرعي من كتاب أو سنة فقط ولا مجال

للاجتهاد بالعبادة إلا بالمسموح

والثابت عن الله ورسوله والمقصود هنا هو(البدعة)

والبدعة كما عرّفها الشاطبي

هو كل ما أُحدث على غير مثال سابق

وقال .. هي طريقة فى الدين مخترعه

يُقصد منها التقرب إلى الله ولم يقم على صحتها دليل

شرعي صحيح أصلا ووصفا

فالحذر الحذر من البدع؛ لأنها في الآخرة ضلالة والضلالة بالنار

كما قال(صلى الله عليه وسلم)

ارجو ان تكون الصورة واضحة الان

ولكم التحية والسلام





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واحة الأحاديث النبوية الصحيحة وشيء من فقهها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تاجنة :: المنتدى الإسلامي :: السيرة النبوية-
انتقل الى: